السبت , أبريل 29 2017
الرئيسية / أخبار وطنية / مناشدة للمحامين الصحراويين بالترافع عن معتقلي الصف الطلابي الصحراوي.
مناشدة للمحامين الصحراويين بالترافع عن معتقلي الصف الطلابي الصحراوي.

مناشدة للمحامين الصحراويين بالترافع عن معتقلي الصف الطلابي الصحراوي.

ناشد المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان، النائب الأول لرئيسة تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان علي سالم التامك، المحامون الصحراويين لدفاع عن معتقلي الرأي الصحراويين الطلية القابعين بسجن لوداية، فحسب ما كشف عنه علي سالم فإن عائلات الطلبة الصحراويين إضطروا لتوكيل محامين مغاربة بأجر مادي، وهم يحاولون التأثير على مواقف المعتقلين السياسيين الصحراويين بإبتزاز عائلاتهم.
 
 
من هذا المنبر فشبكة أخبار الصحراء الغربية، تناشد جميع المحامون الصحراويين الملتزمون بالدفاع عن معتقلي الرأي الصحراويين بالترافع لصالح مجموعة الشهيد الولي مصطفى السيد.
 
 
هذا نص مناشدة علي سالم التامك كما أوردها:
كلنا الطلبة الصحرايين مجموعة رفاق الشهيد الولي غدا سيتم تقديم رفاقنا معتقلي الصف الطلابي الصحراوي المعتقلين السياسيين الصحراويين للمحاكمة بمراكش على إثر احداث شهدتها الجامعة المغربية في يناير 2016،هيئة الدفاع من المحامين المغارية التي تدافع عن المجموعة والتي تكفلت كل عائلة بتوكيل محامي عن إبنها بمقابل مادي ؛وهو سلوك لم نعهده في حالة تتعلق بالمعتقلين السياسيين الصحراويين ؛بفضل تطوع المحامين الصحراويين الذين يرافعون عن كل القضايا الملتزمة للصحراويين ،وهو موقف مبدئي في منتهى النبل يستحق منا كل التقدير والتبجيل .
في غياب المحامين الصحراويين والمغاربة الذين يناصرون أصحاب الرأي وهذا النوع من القضايا ؛فتح المجال للمحامين الذين يرافعون عنهم بابتزازهم والضغط على ذويهم ؛وذلك بمطالبتهم بتوقيف الاضراب عن الطعام الذي خاضوه سابقا، وعدم حضور جلسات الاستنطاق لدى قاضي التحقيق التمهيدية والتفصيلية، ومحاولة التأثير على العائلات بعدم جدوائية تقديم شكايات بخصوص التعذيب الذي تعرضوا له بمخافر الشرطة المغربية ؛بمبرر أن هذه الشكايات ستؤثر سلبيا على مسار الملف، وذلك لتخويف العائلات ودفعهم للتراجع عن جوهر القضية ؛وهي التصريحات والاعترافات المنتزعة تحت التعذيب و التي هي جزء من السيناريو المفبرك ؛ بغاية شرعنة الاحكام المحكومة بخلفية الانتقام من اراء ومواقف الطلبة المعتقلين .
خلال الجلسة الاخيرة المنعقدة بتاريخ 13 اكتوبر 2016 والتي تم تأجيلها رفعت خلالها شعارات سياسية وطنية اثارت حنق المخزن ؛ولكن الغريب أن هيئة الدفاع هي نفسها لم تستسغ هذا التعبير الطبيعي والمألوف في المحاكمات السياسية وبدأت تشترط في اطار ممارسة ابتزازية مكشوفة؛كون مرافعتهم بين قوسين مقابل عدم التعبير عن أي موقف سياسي …
وهذا يتناقض مطلقا مع مهنة تؤطرها مبادئ الانصاف والعدالة التي لاوطن ولاجنس ولاايديولوجية لها ؛وبالتأكيد هناك تفاصيل أخرى تؤكد نوعا من التواطؤ مع المخزن ؛ التي استغلت فيها براءة ووضعية العائلات النفسية للتأثير على القضية ومحاولة إفرغها من مضمونها السياسي والايديولوجي . في ظل هذا الوضع أناشد الاخوة المحامين الصحراويين والمغاربة الشرفاء وكل الديمقراطيين الاحرار للالتفاف على ملف الطلبة الصحراويين المعتقلين السياسيين الصحراويين والنضال المستمر والضغط على النظام المغربي ؛ ﻹطلاق سراحهم .
علي سالم ولد التامك 09 نونبر 2016 أسا

964 total views, 2 views today

عن أخبار الصحراء الغربية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*