السبت , أبريل 29 2017
الرئيسية / أخبار وطنية / ني ايمي:الحقيقة التاريخية التي حاول تقرير أنطونيو غوتيريس إخفاءها هي أن الصحراء الغربية إقليم محتل
ني ايمي:الحقيقة التاريخية التي حاول تقرير أنطونيو غوتيريس إخفاءها هي أن الصحراء الغربية إقليم محتل

ني ايمي:الحقيقة التاريخية التي حاول تقرير أنطونيو غوتيريس إخفاءها هي أن الصحراء الغربية إقليم محتل

تحت عنوان “أنطونيو غوتيريس يرسل تقريرا معقما حول الصحراء الغربية لمجلس الأمن الدولي” كتبت الصحفية نيي ايمي مقالا بصحيفة اسكتيردا البرتغالية.

انتقدت فيه بشدة مضامين تقرير أنطونيو غوتيريس الذي تقول أنه ركز على العموميات بشكل كبير، ففي موضوع الكركرات الذي شكل الحدث الأبرز في خضم السنة الفترة التي غطاها التقرير، نجد أن المغرب الذي تسبب في خرق إتفاقية وقف إطلاق النار في غشت 2016 بمحاولته إحداث تغيير ميداني بشقه لطريق يمر إلى موريتانيا، خرج من التقرير من دون أن تتم تحميله مسؤولية ذلك، فالكركرات تقول ايمي كانت “فخ” حسب منطوق تقرير غوتيريس، الذي إستعمل لغة حدرة للغاية مع المغرب، وتبرر ايمي هذا الحدر بغضب ملك المغرب على بان كيمون عندما وصف التواجد المغربي بالصحراء الغربية بالإحتلال، لذلك فأنطونيو غوتيريس كان حدرا أكثر من اللازم لتجنب أزمة مع ملك المغرب.

ايمي تقول أنها أصيبت بالدهشة عند قراءتها للتقرير، فعندما يقول غوتيريس مثلا بأن على طرفي النزاع التحلي بالواقعية خلال المفاوضات وتجاوز جميع الأفكار التي يحملونها، وحديثه عن ما سمي بشكل وطبيعة ممارسة تقرير المصير، فايمي تؤكد وكما تنحو الى ذلك الحقائق التاريخية أن الحقيقة واحدة وهي أن المغرب يحتل الصحراء الغربية مشيرة الى دور اسبانيا التأمري على الشعب الصحراوي، لذلك فايمي ترى بأن أنطونيو غوتيريس بتقريره هذا يساهم في تمديد معاناة الشعب الصحراوي في مخيمات اللاجئين الصحراويين وبالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية ، بل وأنه يحمي مصالح الإحتلال المغربي الذي روج في السنة الماضية لمشاريع استثمارية كاذبة، وتستدل هنا بشهادة المناضل الحقوقي الصحراوي محمد فاضل باكة الذي أكد بأن ما يروج له الإحتلال المغربي من مشاريع إستثمارية ما هو إلا حيلة لإطالة إحتلاله للصحراء الغربية.

3,004 total views, 2 views today

عن أخبار الصحراء الغربية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*