“كاراسو” تقترح على الرئيس الفرنسي الجديد تنظيم ندوة دولية بباريس للمساهمة في حل عادل لقضية الصحراء الغربية.

بعثت منظمة العمل والتفكير من أجل مستقبل الصحراء الغربية “كاراسو” CARASO الناشطة بفرنسا، برقية للرئيس الفرنسي المنتخب “امانويل ماكرون”، أعربت فيها بحرارة عن تهانيها بمناسبة تقلد “ماكرون” رئاسة فرنسا متمنية له النجاح في مهامه.

وأعرجت البرقية على التذكير بواقع الشعب الصحراوي الذي لازال يعاني ويلات اللجوء والشتات، موضحة بأن هناك غضب كبير لدى شعب الصحراء الغربية من السياسة الفرنسية بالمنطقة والتي كانت السبب الرئيس في معاناته لأكثر من 42 سنة.

ويضيف رئيس “كاراسو” الأخ “الناجم سيدي” بأنه ورغم هذا كله فإن الشعب الصحراوي مزال يُؤْمِن بالحل السلمي من خلال إجراء إستفتاء تقرير المصير للتعبير عن إرادته في الحرية والاستقلال طبقاً لقرارات الامم المتحدة ذات الصلة.

وطالب رئيس المنظمة الرئيس الفرنسي بإنتهاج سياسة أكثر اعتدالا في المنطقة وعدم الانحياز الى الطرف المغربي مقترحاً تنظيم ندوة دولية في باريس من شأنها أن تساهم في إيجاد حل عادل ودائم للنزاع في الصحراء الغربيّة وتعطي لفرنسا هيبة وإحترام في منطقة استراتيجية لتفتح بذلك آفاقاً جديدة لإستتباب السلم والسلام وإطلاق ديناميكية تشاركية تتناغم مع مصالحها ومصالح دول المنطقة وشعوبها.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق