مكتب جبهة البوليساريو بباريس يفند ما تروج له الدعاية المغربية .

في إتصال مع مصدر موثوق ومقرب من مكتب الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب “البوليساريو” بباريس نفى نفيا قاطعا صحة ما روج له مؤخرا عبر وسائل التواصل الاجتماعي و بعض المواقع “المخزنية” من إشاعات و أكاذيب في ما يتعلق بشخص ممثل الجبهة بباريس و تعليق مشاركته الاعلامية و حضوره البارز في وسائل الاعلام الناطقة بالعربية، و قال المصدر أن هذ الخبر لا أساس له و عاري عن الصحة، و أضاف ذات المصدر أن هذه الاساليب معروفة لدى المخابرات المغربية و هو أسلوب قديم طالما تلجأ له هذه الاخيرة في مرحلة ما للتغطية على فشل السياسة المغربية في إدارة نزاع الصحراء الغربية  .

 و تسعى المخابرات المغربية من وراء هذه الاساليب الخسيسة لزعزعت الروح النضالية للمناضلين الصحراوين و محاولة التشويش على نضالهم و السعي للحد من نشاطاتهم و تحركاتهم وفي المقابل تقزيم الإنجازات و المكاسب التي تحققها القضية الوطنية على مستوى الساحة الدولية  …

و أكد المصدر في الأخير على أن مثل هاته الأساليب لن تثني المناضلين الصحراويين في جميع مكاتب الجبهة الشعبية عن مواصلة المعركة النضالية و مسار الكفاح العادل لنصرة القضية الصحراوية و المرافعة عن حق الشعب الصحراوي في الحرية و الاستقلال .

 

مراسلة : ميشان إبراهيم أعلاتي / باريس ـ فرنسا 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق