أحزاب المخزن تتخبط في تبرير حملة قمع واعتقالات وشيكة على نشطاء حراك الريف.

في اجتماع عقدته أحزاب الحكومة الصورية بالمغرب اليوم الأحد 14 ماي، والذي يبدو أنه جاء متمما لتصريحات سابقة كان أدلى بها والي جهة طنجة تطوان الحسيمة اليعقوبي محمد لوكالة الأنباء الفرنسية الأخد الماضي حينما أكد بأن السلطات المغربية هي بصدد الاعداد لاعتقال قياديي حراك الريف بتهم التحريض الى غيرها من الاتهامات المعدة سلفا.

اجتماع الحكومة الصورية بالمغرب ذهب في نفس الاتجاه بحيث أدلى رئيسها سعد الدين العثماني بتصريح للقناة المغربية الرسمية (اتم) كرر فيه سيناريو التهديد بالاعتقال واتهم نشطاء الريف (بالانفصال).

المدعو “رشيد الطالبي العلمي” وهو عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، والذي صرح لنفس القناة بألفاظ حفظها استعمل قاموس مخزني قديم في تبرير قمع الانتفاضات الجماهيرية عندما قال ان قياديي حراك الريف تمولهم جهات خارجية واستعمل مصطلح (أعداء الوحدة الترابية)، وهو الذي يتكرر في صحافة المخزن كاشارة لجبهة البوليساريو.

ليتضح مدى سخافة التبريرات التي لقنت للاحزاب المغربية التي يراد بها شرعنة حملة الاعتقالات ضد هؤلاء النشطاء التي تبدو أنها باتت وشيكة.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق