توغل بحرية الإحتلال العسكرية في المياه الصحراوية؛ وخرقها لاتفاقية وقف اطلاق النار موضوع رسالة بعثها الرئيس الصحراوي لانطونيو غوتيريس.

بعث الرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليساريو اليوم السبت 13 ماي رسالة للسيد الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريس”، بعد اقدام قوات دولة الاحتلال المغربي على خرق سافر جديد لاتفاق وقف اطلاق النار الموقع بين طرفي النزاع سنة 1991 والاتفاقية العسكرية رقم 1 المكملة له سنة 1997.

وتقول الرسالة “أقدمت قوات دولة الاحتلال المغربي على عمل تصعيدي استفزازي جديد ، بتاريخ 10 ماي 2017، من خلال تواجد زوارقها الحربية على مسافة 50 كلم خارج المنطقة العازلة، وذلك في المياه الإقليمية الصحراوية الواقعة بين الكركرات ولكويرة، جنوب غربي الصحراء الغربية”.

وعبر الرئيس الصحراوي عن ادانة جبهة البوليساريو لهذا السلوك العدواني الجديد، الذي يعكس غياب واضح للجدية في التعاطي الايجابي مع روح ونص القرار 2351 الذي صادق عليه مجلس الأمن الدولي منذ عشرة أيام فقط، كما جاء في الرسالة التي اطلعت عليها صوت الجماهير ب SPS.

وطالب الرئيس الصحراوي “باتخاذ التدابير العاجلة لوقف هذه الممارسات الخطيرة، ووضع حد للخروقات السافرة والمتكررة لوقف إطلاق النار من طرف دولة الاحتلال المغربي”.

واكدت الرسالة أن هذه الخروقات والممارسات “تتجلى في استمرار النشاط المدني ومرور مئات الشاحنات من معبر الكركرات، ونشاط القوات البحرية المغربية بلا انقطاع على السواحل التي هي جزء لا يتجزأ من المنطقة المحررة”.

وطالب ابراهيم غالي من الأمين العام للأمم المتحدة توزيع الرسالة على أعضاء مجلس الأمن الدولي.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق