أنطونيو غوتيريس حدف فقرتين من التقرير السنوي حول الصحراء الغربية الذي أعده روس وفيتلمان.

أكد الكاتب الاسباني اغناسيو سامبريرو في مقال نشره على جريدة TSA، اطلعت عليه صوت الجماهير بأن التقرير الأخير حول الصحراء الغربية أعده المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة بالصحراء الغربية الدبلوماسي الأمريكي كريستوفر روس، ومعه رئيس دائرة الشؤون السياسية بالأمم المتحدة جيفري فيلتمان، بحيث أن مسودة التقرير الأولى التي أعدها كل من روس وفليتمان، تضمنت تذكير بطلب مجلس السلم والأمن الافريقي المتعلق بأهمية اجراء استفتاء تقرير المصير بالصحراء الغربية وعودة طرفي النزاع للمفاوضات دون شروط مسبقة، وأهمية توسيع اختصاصات بعثة الأمم المتحدة المكلفة بتنظيم استفتاء تقرير المصير (المينورسو)، لتشمل مراقبة حقوق الانسان.

كما تضمنت المسودة نفسها نقطة تتعلق بقرار محكمة العدل الأوروبية الذي صدر في 21 ديسمبر 2016، والذي أكد على استثناء الصحراء الغربية من المبادلات التجارية بين المغرب والاتحاد الأوروبي على اعتبار أن اقليم الصحراء الغربية ليس جزء من التراب المغربي بل هو مميز ومنفصل، وهو ما يتماشى مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

النقطتين السالفتي الذكر وحسب مصادر دبلوماسية من الأمم المتحدة، يقول اغناسيو حدفهما الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، من المسودة الأولى التي أعدها روس وفيلتمان.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق