غرق شاب صحراوي بشاطئ فم الواد في غياب لفرق الانقاد وتجاهل مصالح الاحتلال البحث عن جثته.

أفادت مصادر مقربة لعائلة الغريق الشاب الصحراوي “حمزة الشيهب” في اتصال بصوت الجماهير، أن ابن العائلة وبينما كان يقوم بهوايته المفضلة السباحة يوم الأحد الماضي 09 أبريل بشاطئ فم الواد/غرب العيون المحتلة، تفاجأت عائلته بنبأ غرقه دون أي تواجد يذكر لفرق الانقاد، وتقول مصادر صوت الجماهير بأن الغريق الشاب الصحراوي “حمزة الشيهب” لاتزال جثته بعرض البحر في غياب كامل لعمليات البحث عنه من طرف مصالح دولة الاحتلال المغربي.

ويضيف المصدر بأن العائلة تبقى هي الوحيدة التي تقوم بعمليات البحث بعرض الشواطئ الصحراوية الطويلة.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق