شركة “بالانس” النيوزيلندية تستورد شحنة فوسفاط صحراوية جديدة يجري استبدال سفينة شحنها بالبرازيل.

قال المرصد الدولي لحماية الثروات الصحراوية WSRW اليوم الجمعة 02 يونيو في بلاغ نشره على موقعه الالكتروني في طبعته الفرنسية، بأن شركة “بالانس” Ballance النيوزلندية باشرت بدء من 15 أو 16 ماي الماضي باستيراد حمولة من فوسفاط الصحراء الغربية بحيث رست سفينة تحمل علم اليونان مسجلة تحت رقم IMO:9594717، ويضيف البلاغ أن السفينة قبل وصولها لميناء العيون المحتلة كانت بميناء تصدير فوسفاط منجم الجرف الأصفر المغربي، مما يطرح معه امكانية أن تكون شحنة السفينة تحوي صخور مختلطة من المغرب والصحراء الغربية المحتلة.

ويضيق بلاغ WSRW بأن السفينة توقفت أمس الخميس 01 يونيو بميناء ريو ديجانيرو للتزود بالمحروقات، لكن ما يثير الدهشة يقول البلاغ أنه ربما يجري استبدالها، ومن المتوقع وصولها لنيوزيلندا في 25 يونيو الجاري. يستمر مسلسل نهب الثروات الصحراوية في ظل الفقر الذي يعيشه الشعب الصحراوي وتقطيع أوصاله ما بين المناطق المحتلة أين القمع والاضطهاد و مخيمات اللاجئين اين قساوة العيش والنقص الكبير في المساعدات الانسانية.

للتذكير فان شركة “بالانس” للصناعات الغذائية كانت قد تعرضت احدى سفنها التي تقل فوسفاط الصحراء الغربية المحتلة “ن.م شيري بلوزوم” للتوقيف بميناء “بورث اليزابيت” الجنوب افريقي في 01 ماي الماضي ولازالت ترسو بالميناء لحين قرار المحكمة العليا ببورث اليزابيت يوم 09 يونيو الجاري، ورغم ذلك فهي تواصل تواطؤها مع الاحتلال المغربي لنهب الفوسفاط الصحراوي.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق