عائلة الشاب “محمد لمين هيدالة” تحيي الذكرى الشهرية 28 لاغتياله؛ وتعلن تضامنها مع أسود أكديم ازيك.

أحيت عائلة الشهيد الصحراوي “محمد لمين هيدالة” الذي راح ضحية لاعتداء شنيع ارتكبه مستوطنون مغاربة بالعيون المحتلة في فبراير 2015، الذكرى الشهرية 28 لاغتياله بحضور مناضلين صحراويين نددوا بتجاهل سلطات الاحتلال المغربية الابقاء على عدد من المعتدين عليه طلقاء بدون متابعة قضائية.

وكانت سلطات الاحتلال المغربية احتفظت بالضحية وهو ينزف داخليا برقبته لمدة 48 ساعة قيد الحراسة النظرية، ورفض الاطباء بالمستشفى اجراء الفحوصات عليه مما عجل بوفاته بمستشفى أكادير المغربية.

وفي بيان العائلة أعلنت تضامنها مع المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم ازيك والمتضامنين معهم بسلا المغربية تزامنا وأطوار محاكمتهم الصورية التي انطلقت في جولتها الخامسة خلال الاسبوع الجاري، كما أعلنت التضامن مع باقي السجناء السياسيين في السجون المغربية، ودعت الجماهير الصحراوية بالمناطق المحتلة للخروج في مظاهرات إسناد وتضامن مع المعتقلين السياسيين الصحراويين.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق