انتشار عصابات السرقة باستعمال الاسلحة البيضاء في العيون المحتلة بشكل يدعو للخوف.

تشهد العيون المحتلة خلال الفترة الأخيرة تسيب أمني كبير، اذ انتشرت حالات السرقة باستعمال السلاح الأبيض بشكل يبعث على الخوف وخاصة خلال شهر رمضان الفضيل، بحيث تستغل عصابات سكون المدينة خلال فترة الصباح وتترصد ضحايا أمام الوكالات البنكية وفي الأزقة الداخلية لمختلف أحياء العيون، ليتم سلبهم ممتلكاتهم المالية وهواتفهم النقالة مع التهديد بالسلاح، وسجلت حالات اعتداء متعددة.

ومن المعروف ان العيون المحتلة تغص بأعداد هائلة لمختلف تشكيلات الأجهزة المغربية التي يقتصر دورها على القمع السياسي للمناضلين الصحراويين، وكبت الحريات العامة اذ يمنع في العيون المحتلة وباقي المدن المحتلة التجمعات السلمية والمظاهرات السلمية مهما كانت مطالب أصحابها.

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق