سلطات الإحتلال المغربية تقمع مظاهرات بالعيون المحتلة متضامنة مع السجناء السياسيين الصحراويين، ومطالبة بوقف استنزاف الثروات.

خرجت الجماهير الصحراوية بالعيون المحتلة، قبل منتصف ليلة الأحد 11 يونيو في مظاهرات منددة بالمحاكمة المغربية الصورية لمعتقلي الرأي الصحراويين مجموعة أكديم ازيك، والتي تجري في جولتها الخامسة بملحقة محكمة استئنافية الرباط بسلا المغربية منذ الاثنين الماضي 05 يونيو.
 
ولجأت سلطات الاحتلال المغربية لتشديد حصارها على جل أحياء العيون المحتلة منذ مغرب السبت 10 يونيو، حيث رصد مراسلو شبكة أخبار الصحراء الغربية على مدار الساعة، تواجد كبير لأليات سلطات الاحتلال المغربية مع انتشار للشرطة السياسية المغربية على شكل مجموعات.
 
واستعملت سلطات الاحتلال المغربية العنف لتفريق مظاهرة المتضامنين مع معتقلي الرأي الصحراويين، حين تجمعهم سلميا بشارع السمارة قرب حي معطى الله ليتعرض للاصابة كل من “الغالية الجماني” “محمد لمين بارية” ، وحسب افادة الضحايا فقد جرى تعنيفهم من قبل أفراد من الشرطة السياسية المغربية.
 
وبالموازاة مع ذلك نظم التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون المحتلة، مظاهرة للتنديد باستنزاف الثروات الصحراوية والمطالبة بتشييد جامعة بالعيون المحتلة ومعاهد عليا للتكوين، وتشغيلهم في وظائف بالقطاع العام والفوسفاط، والتي جرى التدخل عليها بعنف شديد من قبل مختلف تشكيلات قوات الاحتلال المغربي، ما ادى لاصابة “ماء العينين ماسك” “لحبيب أميدان” “عبد الرحمن الانصاري” “سناد الخنكي” “هداجي لحسن” “محمد سالم الساعدي” “نجيب غلاس” “ابراهيم الزروالي”.
وقمعت سلطات الاحتلال المغربية عند تفريقها لمظاهرة التنسيق الميداني، المناضلة الصحراوية “الهترة ارام” ومنعتها من ابداء تضامنها مع المعطلين.

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق