في أشغال دورة لجنة تصفية الإستعمار؛ فنزويلا تدعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وتندد بنهب الثروات الصحراوية

بدأت اليوم الأثنين بمقر الأمم المتحدة أشغال الدورة السنوية للجنة تصفية الاستعمار التابعة للأمم المتحدة، وتضمن جدول أعمال اللجنة حسب ما أكده موقع بعثة فنزويلا بالأمم المتحدة، التي يعتبر سفيرها بالمنظمة الأممية “رفائيل راميريث” رئيس للجنة، مراجعة الأوضاع بالاقاليم التالية: توكيلاو Tokelau وجبل طارق و الصحراء الغربية، والتحضير لبعثات تقصي الحقائق التي تعتبر بمثابة أداة للوقوف على حقيقة الأوضاع بهذه الأقاليم الغير متمتعة بالاستقلال الذاتي.

وأعربت فنزويلا خلال أشغال دورة اللجنة عن دعمها القوي لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الذي يرزح تحت نير الاحتلال لاكثر من 50 سنة في انتهاك للقانون الدولي الانساني.

وثمنت فنزويلا جهود الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريس” وممثله الشخصي المعين حديثا الرئيس الألماني الأسبق “هورست هوكلر” للتوصل لحل نهائي سلمي لهذا الاحتلال الذي طال أمده، فحتى الأن صدر أكثر من 40 قرار عن مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي تؤكد جميعها على حل مسألة احتلال اقليم الصحراء الغربية.

وأدانت فنزويلا الاستغلال الغير المشروع للثروات المعدنية والبحرية للشعب الصحراوي، وحثت على ضرورة العمل على تسوية سلمية لهذا الصراع على النحو المقترح من الأمم المتحدة عبر تنظيم استفاء تقرير المصير الذي تأجل لمدة 25 سنة.

هيئة ترجمة صوت الجماهير، عن بعثة فنزويلا بالأمم المتحدة

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق