دعوات لمجلس حقوق الإنسان من أجل حماية ثروات الشعب الصحراوي وتمكينه من حقه في تقرير المصير

جنيف / سويسرا : دعت الناشطة الصحراوية مينة اباعلي هيئة الأمم المتحدة من خلال مجلس حقوق الانسان في جنيف خلال الجلسة العامة لمناقشة النقطة الرابعة من برنامج الدورة ال٣٥ للمجلس إلى العمل على حماية الثروات الطبيعية للشعب الصحراوي من النهب الممنهج الذي تقوم به شركات اجنبية تابعة للاتحاد الأوروبي واُخرى للدولة المغربية سواء البحرية أو الباطنية منها. 

و ذكرت الناشطة الحقوقية والمختطفة السابقة مينة اباعلي أسماء بعض شركات الصيد التي تعمل في السواحل التابعة لإقليم الصحراء الغربية من خلال إتفاقيات مع الدولة المغربية ما يعتبر خرق سافر للقانون الدولي والقرار الأخير لمحكمة العدل الأوروبية الذي أكد ان اَي اتفاق مع المغرب يضم أراضي الصحراء الغربية دون إستشارة الشعب الصحراوي عبر ممثله جبهة للبوليساريو يعتبر ملغي وخرق للقانون.

هذا وفِي ذات السياق طالبت الإعلامية الصحراوية أبابا أحميدة من مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة لعب دوره في قضية الصحراء الغربية من اجل الدفع بمسار التسوية الاممي الى الامام ذلك من خلال تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير كما تضمنه كل العهود والمواثيق الدولية كحل يمكن من إنهاء معاناة الشعب الصحراوي بمخيمات اللاجئين والجزء الاخر الذي يعيش في المناطق المحتلة تحت حصار أمني وعسكري وعلى وقع ابشع صور الانتهاكات الجسمية لحقوق الانسان من طرف أجهزة نظام الاحتلال المغربي. 

هذا وتأتي مداخلات النشطاء الحقوقيين الصحراويين على هامش النقطة الرابعة المتعلقة بالنقاط التي يجب إثارتها امام الدورة ال٣٥ مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة الذي تستمر أشغاله إلى غاية ٢٣ من الشهر الجاري. 

مراسلة : عالي الرُبيو / جنيف

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق