انتصار سياسي للشعب الصحراوي بمؤتمر الاتحاد الافريقي؛ عبر التأكيد على ثوابت الاتحاد من قضية الصحراء الغربية

“يجدد الاتحاد الافريقي عزمه ايجاد حل دائم للنزاع بالصحراء الغربية، ويدعو الطرفين العضوين بالاتحاد الافريقي الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية و المملكة المغربية، الى محادثات مباشرة وجادة وتوسيع نطاق التعاون اللازم ليشمل الأجهزة السياسية للاتحاد الافريقي ومفوضية الاتحاد، والممثل السامي للاتحاد الى الصحراء الغربية، ورحب مؤتمر الاتحاد الافريقي بلتزام الأمين العام للأمم المتحدة باعادة اطلاق عملية التفاوض بدينامية وروح جديدتين، للوصول الى حل دائم للنزاع يضمن حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير عبر اجراء الاستفتاء، تماشيا مع قرارت الأمم المتحدة ذات الصلة، وقرارات منظمة الوحدة الافريقية.”
 
كانت هذه أهم فقرة خرج بها مؤتمر الاتحاد الافريقي في طبعته 29 بأديس أبابا اليوم الثلاثاء 04 يوليو، والتي شكلت انتصار مهم للشعب الصحراوي، بعد فشل الوفد المغربي في تحييدها وظهوره معزولا بمؤتمر الاتحاد الافريقي.
 
وأكدت مصادر صحراوية من أديس أبابا على أن مفوضية الاتحاد الافريقي دعت أيضا لتشكيل لجنة افريقية رفيعة للنظر في نزاع الصحراء الغربية المحتلة، مؤكدا بأن انهاء هذا النزاع عبر ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير هو من ضمن أولويات افريقيا، معتبرا بأن العضوين؛ الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية والمملكة المغربية بالاتحاد الافريقي يجب عليهما الالتزام بقرارات الاتحاد الافريقي واحترامها، في اشارة للعراقيل التي يضعها المغرب أمام جهود التسوية السلمية.
 
وبالرغم من محاولات المغرب تحييد دور الاتحاد الافريقي بانضامه اليه يناير الماضي، فقد شكل مؤتمر الاتحاد محطة لافشال هذه الرهانات، وذلك عبر تجديد التأكيد على ضرورة دور مبعوث الاتحاد الافريقي للصحراء الغربية “جواكيم شيسانو”، ومضمون الفقرة 9 التي تحمل اشارات سياسية مهمة.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق