عائلة الصيدلي الصحراوي “السالك أحميمد” تطالب الحكومة الاسبانية التدخل العاجل لاطلاق سراح ابنها، وتناشد المنظمات الحقوقية الصحراوية مؤازرتها

ناشد “عبد الله أحميمد” شقيق الصيدلي الصحراوي “السالك أحميمد” في اتصال بشبكة أخبار الصحراء الغربية على مدار الساعة، الحكومة الاسبانية من أجل التدخل العاجل لدى سلطات الاحتلال المغربية لاطلاق سراح شقيقه من السجن المحلي لمدينة العيون المحتلة، بعد اعتقاله بداية الأسبوع الجاري بناء على شكاية من جمعية للصيادلة تدعي عدم توفره على رخصة مزاولة المهنة.

وأكد “عبد الله أحميمد” بأن شقيقه يتوفر على وثيقة رسمية تثبت مزاولته لمهنة صيدلي كان تسلمها من طرف السلطات الاسبانية خلال حقبة السبعينيات من القرن الماضي، مختومة من طرف الحاكم الاسباني “سالازار”.

وأضاف “عبد الله أحميمد” بأن عائلة شقيقه راسلت العديد من المؤسسات الاسبانية الرسمية كوزارة العدل والداخلية والخارجية، دعت خلال جميع مراسلاتها على أهمية التدخل العاجل لاطلاق سراح “السالك أحميمد” الذي يحمل الجنسية الاسبانية.

كما ناشد جميع الهيئات الحقوقية الصحراوية لمؤازرة “السالك أحميمد” الذي اعتبره ضحية للوبي مغربي للاتجار في الأدوية، مؤكدا بأنه يعاني من مرض السكري ومعيل لأسرة مكونة من أكثر من 14 فردا.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق