في ذكرى الاغتيال الشهرية 29؛عائلة “هيدالة” تجدد التمسك بمطالبها، وتندد بأحكام الاحتلال في حق معتقلي الصف الطلابي الصحراوي

أعلنت عائلة الشهيد الصحراوي “محمد لمين هيدالة” خلال تجمع نظمته بمنزلها في العيون المحتلة زوال اليوم السبت 08 يوليو في الذكرى الشهرية 29 لجريمة الاغتيال 08 فبراير 2015، عن تنديدها بالأحكام الانتقامية التي أصدرها قضاء الاحتلال المغربي في حق معتقلي الصف الطلابي الصحراوي الخميس الماضي بمراكش المغربية، ودعت الى اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.
 
ودعت العائلة حسبما نقله مراسل شبكة أخبار الصحراء الغربية على مدار الساعة، الى الكشف عن حقيقة جريمة اغتيال ابنها على يدي مجموعة من المستوطنين المغاربة، مع تورط أجهزة دولة الاحتلال المغربي في تلك الجريمة عند ابقاءها على الشهيد “محمد لمين هيدالة” قيد الحراسة النظرية لمدة 48 ساعة وهو في حالة نزيف داخلي، ورفض طبيب مغربي يدعى “نوفل الهاشمي” اخضاعه للفحوص الطبية غداة ذلك.
 
وأضافت العائلة بأن قضاء الاحتلال المغربي تعمد التساهل مع هؤلاء المجرمين الذين أبقى على بعضهم أحرارا رغم تورطهم في الجريمة، فيما حكم على أخرين بمحكوميات لا تتناسب والجريمة الشنيعة التي اقترفوها.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق