ندوة صحفية: وزير الخارجية الصحراوي يؤكد احباط دسائس المغرب في قمة الاتحاد الافريقي الأخيرة

عقد وزير الخارجية الصحراوي السيد محمد سالم ولد السالك، زوال اليوم الاثنين 10 يوليو/تموز، ندوة صحفية بمقر السفارة الصحراوية بالعاصمة الجزائر، سلط خلالها الضوء على أشغال القمة الافريقية الأخيرة 29 بأديس أبابا.
 
وأكد السيد الوزير بأن القمة الافريقية الأخيرة شكلت حدثا بارزا نظرا للقرار الذي تمخض عنها، خاصة عندما دعت العضوين بالاتحاد الافريقي؛ الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية و المملكة المغربية، للتفاوض المباشر لانهاء النزاع بالصحراء الغربية على أسس قرارات ولوائح الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة ذات الصلة.
 
وأكد “ولد السالك” على أن الوفد المغربي الذي ضم عشرات السفراء والمستشارين ورجال المخابرات فشل في التأثير على مواقف الدول الافريقية منذ اجتماع الممثلين الدائمين، واجتماع مجلس الوزراء، ولغاية مداولات رؤساء الدول والحكومات على مدار أسبوعين.
فما كان يتوخاه المغرب يقول السيد الوزير من انضمامه للاتحاد الافريقي، انعكس عليه من خلال تمسك الاتحاد الافريقي بمبادئه السياسية التي بني عليها موقفه من القضية الصحراوية، باعتبارها قضية شعب يطمح للحرية والاستقلال الوطني، وبذلك أحبطت مساعيه لتحييد الاتحاد الافريقي من المساهمة والشراكة مع المجتمع الدولي في المجهودات الرامية لتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال.
 
وأدان الوزير في معرض الندوة الصحفية قمع سلطات الاحتلال المغربية للشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة، وحملات تعذيب المعتقلين السياسيين الصحراويين بسجونه، والاحكام الصورية التي أصدرها الاحتلال في حق معتقلي الصف الطلابي الصحراوي، موجها نداء للمنظمات الحقوقية الدولية للضغط على المغرب لاطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين.
 
وأكد بأن الجمهورية الصحراوية تدين التعنت المغربي وتحمل كل من فرنسا واسبانيا مسؤولية استمرار الاحتلال اللاشرعي للصحراء الغربية، عبر عرقلتهم المتواصلة لمجهودات المجتمع الدولي لايجاد حل يضمن للشعب الصحراوي ممارسة حقه في تقرير المصير.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق