بلاغ الحركة الديمقراطية والاجتماعية الصحراوية 11 يوليو

نظمت اليوم الثلاثاء 11 يوليوز بمدينة مدريد وقفة احتجاجية امام وزارة العدل ومكتب الحالة المدنية المركزي،باشراف وتنظيم الحركة الديمقراطية و الاجتماعية الصحراوية.
وتأتي هذه الوقفة رفضا للموقف الذي اتخذته الجهات المعنية الاسبانية بخصوص الغاء وسحب الجنسية من المواطنين الصحراويين في خرق واضح وسافر لمقتضيات القانون المنظم للجنسية الاصلية.
 
واثناء هذه الوقفة التي حضرها جمع معتبر من المتضررين الصحراويين تم ترديد مجموعة من الشعارات المنددة بهذا السلوك التمييزي الذي يلغي حقا لازال من مسؤولية الدولة الاسبانية تجاه الشعب الصحراوي.
 
وقد تخلل هذه الوقفة الشجاعة والتي تصب كلها في صالح القضية الوطنية عكس ما يروج له بعض الاخوة في الوطن،مداخلات باللغة الاسبانية واللهجة الحسانية اشارت في مجملها الى الجانب القانوني والسياسي والتاريخي والثقافي للمسالة.فعلى سبيل المثال تمت الاشارة الى الدولة الاسبانية كونها القوة المديرة لاقليم الصحراء الغربيةاستنادا الى الاحكام القضائية الصادرة عن المحكمة الوطنية الاسبانيةبحيث يترتب عن هذا الوضع تمتع مواطنيها بكل الحقوق وعلى راسها الجنسية الاسبانية،ولن يسقط هذا الحق الا اذا اقدمت اسبانيا على تصفية الاستعمار من الاقليم طبقا لما تنص عليه الشرعية الدولية ومن خلال الاستفتاء.
 
اضافة الى كل ماسبق سجل حضور المعتقلين الصحراويين من خلال اللافتات التي عبرت عن انشغالاتها تجاه معتقلينا بسجون الاحتلال المغربي والمطالبة باطلاق سراحهم والتضامن اللامشروط مع ذويهم، و قد ختمت هذه الوقفة بقراءة بيان للحركة باللغة الاسبانيةتم التطرق فيه لكل حيثيات المشكل.
 
مراسلة: الحركة الديمقراطية والاجتماعية الصحراوية.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق