معطلين صحراويين في مسيرة على الأقدام من طنطان لكليميم؛ في تحدي للقمع المغربي

في تحدي للقمع المغربي وإصرار على افتكاك الحقوق الشرعية في العيش الحر والكريم، نظم معطلي تنسيقية الطليعة بطانطان السليب مسيرة مشيا على الأقدام نحو مدينة كليميم السليبة التي تضم المقر المركزي لوزارة الداخلية المغربية (الولاية) فجر الخميس 13 يوليو، للاحتجاج والتظاهر دفاعا عن حقوقهم في الشغل والكرامة.
 
وأظهرت الصور التي نشرتها التنسيقية مدى العياء الذي أصاب المعطلين، بحيث تعرض بعضهم للأغماء بسبب ارتفاع درجات الحرارة وطول المسافة الرابطة بين المدينتين.
 
وأكد مصدر في تنسيقية الطليعة للمعطلين الصحراويين، بأنهم سيتحدون جميع الصعاب والمشاق في سبيل دفاعهم عن حقوقهم الشرعية، بل ومستعدون لبدل المزيد من التضحيات في سبيل ذلك.
 
وما أن وصل هؤلاء المعطلين المنهكين جسديا لكليميم حتى حاصرتهم الأجهزة المغربية، ومنعتهم من التظاهر أمام (الولاية).
 
هذا وتمارس دولة الاحتلال المغربية العنف المفرط ضد نضالات المعطلين الصحراويين بالمناطق المحتلة وجنوب المغرب، وتلجأ للاعتقال التعسفي لترهيبهم في ظل معاناتهم مع الفقر واستبداد الاحتلال المغربي.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق