عمر بلاني: التحايل على قرار محكمة العدل الأوروبية سيؤثر على مسلسل السلام بالصحراء الغربية المحتلة

أجرى موقع “أفريقيا- أسيا” الناطق باللغة الفرنسية حوار صحفي مع سفير الجزائر لدى الاتحاد الأوروبي السيد “عمر بلاني”.
 
ففي سياق اجابته عن سؤال يتعلق بمدى تأثير المفاوضات التي تجريها مفوضية الاتحاد الأوروبي مع المغرب حول اتفاقية الشراكة الحرة بين الطرفين في مجالي الزراعة والصيد البحري، على قرار محكمة العدل الأوروبية 21 ديسمبر 2016، الذي استثنى الصحراء الغربية المحتلة من هذه الاتفاقيات.
 
والتي تلخصت في ثلاثة نقاط رئيسية؛ أكدت على أن هذه المفاوضات التي يراد من خلالها توسيع نطاق الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي والمغرب ليشمل أراضي الصحراء الغربية، تشكل خرقا للقانون الدولي ولقرار محكمة العدل الأوروبية.
كما أنها تتناقض مع تصريحات لمسؤولين أوروبيين، بما في ذلك مفوض الاتحاد للطاقة والمناخ “ميغيل أرياس كانيت” والممثلة السامية لشؤون الأمن والسياسة الخارجية “فيديريكا موغيريني” التي كانت اعترفت في رسالة كتابية مؤرخة في 04 ماي كرد على سؤال برلماني “بأن الصحراء الغربية هي على قائمة الأقاليم الغير متمتعة بالحكم الذاتي، بالأمم المتحدة وبذلك فان الوضع النهائي لعملية التفاوض هو تحت رعاية الأمم المتحدة، وبالتالي فالاتحاد الأوروبي لا يمكنه أن يحسم نتيجته”.
 
ويضيف عمر بلاني بأن هذه المفاوضات التي من المقرر أن تبدأ في 18-19 يوليو الجاري بالرباط، والتي كانت بتأثير الحكومات الأوروبية الموالية للمغرب، أستحدث لها حفاظا لماء وجه الاتحاد الأوروبي كيان دمية للعب دور تمثيل الصحراويين، بغرض التحايل على قرار محكمة العدل الأوروبية.
 
وختم السيد السفير اجابته عن السؤال، بأن هذه العناصر مجتمعة ستؤثر على حسن سير العملية السياسية التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة بالصحراء الغربية، والتي أقرها ودعمها مجلس الأمن الدولي في اجتماعه السنوي الأخير نهاية نيسان/أبريل الماضي.
 
في ذات السياق، أكد عمر بلاني إجابة على سؤال ذي صلة، بأن الاتحاد الأوروبي يشجع المغرب على الاستمرار في الإفلات من العقاب وإدامة احتلاله للصحراء الغربية وتعنته بمجلس الأمن الدولي.
 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق