مستشار الرئاسة الصحراوية “لحسن الحريطاني”: سنطالب الأمم المتحدة باتخاذ موقف في قضية معتقلي أكديم ازيك

أوردت وكالة الأنباء الجزائرية APS بأن المستشار برئاسة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية السيد “لحريطاني لحسن” خلال لقاء جمعه بمقر المركز الاعلامي الصحراوي بالجزائر اليوم السبت 23 يوليو.
 
وصف محاكمة معتقلي الرأي الصحراويين مجموعة أكديم ازيك، بكونها “سياسية بحتة” وأنها “مجرد مسرحية فلكلورية” استهدفت معاقبة مجموعة من المناضلين الصحراويين يكافحون لتحقيق تطلعات الشعي الصحراوي في الحرية والاستقلال، ويقومون بتدوين وتسجيل كل ما يجري من انتهاكات مغربية بحق المواطنين الصحراويين خاصة في مدينة العيون المحتلة.
 
وأضاف السيد المستشار ما مفاده بأن الهدف من المحاكمة هو إعطاء الانطباع بأنها قانونية بينما هي في واقع الأمر مجرد أكذوبة سقطت في الماء ولم يعد لها أثر من الناحية القانونية، لأن الأدلة والأمور القانونية كانت غائبة وهناك تلاعب بهيئة الدفاع، بحيث رفضت المحكمة استلام وثائق من المحامين حول التعذيب الذي مورس من قبل الاحتلال المغربي ضد السجناء السياسيين الصحراويين، خوفا من أن يكون لها وقع اعلامي وسياسي يدين الانتهاكات المغربية.
 
وأوضح بأن موضوع الأحكام المغربية الجائرة والقاسية في حق المعتقلين السياسيين الصحراويين، التي لم يصدر بشأنها حتى الآن أي ردود فعل من منظمة الأمم المتحدة، وخاصة المبعوث الشخصي للأمم المتحدة، ستكون محور بيانات ورسائل وجولات من قبل الحكومة الصحراوية وسنطالب الأمم المتحدة باتخاذ موقف في هذا الموضوع من أجل الضغط على المغرب حتى ينصاع لقرارات الشرعية الدولية، مؤكدا بأن الحكومة الصحراوية متمسكة بإنشاء آلية لمراقبة حقوق الانسان بالأراضي الصحراوية المحتلة.
 
من جهته انتقد السفير الصحراوي بالجزائر “حمودي بيون” تقاعس مجلس الأمن الدولي وتراخيه في تحمل مسؤولياته تجاه الشعب الصحراوي، متهما المجلس بالتواطؤ نظرا لموقع فرنسا كعضو دائم والتي تساند الاحتلال المغربي، وبالتالي فهو لم يتحمل مسؤولياته في فرض تطبيق القرارات المتعلقة بالقضية الصحراوية.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق