حياة السجين السياسي الصحراوي “علي السعدوني” مهددة بسجن طاطا المغربي

أكد مصدر مقرب لعائلة السجين السياسي الصحراوي “علي السعدوني” بأن ادارة سجن طاطا تمتنع عن تزويده بدواء خاص بمرض الصرع، بمبرر عدم قدرتها على توفيره.
 
وأضاف بأنه لمدة ثلاثة أيام الماضية لم يتناول “علي السعدوني” دواء الصرع، وهو ما قد يترتب عنه انعكاسات صحية خطيرة على حياته.
 
وبحكم الارتفاع الكبير لدرجات الحرارة بمنطقة جنوب شرق المغرب بطاطا أين يقضي “علي السعدوني” محكوميته السجنية، فإنه يعاني من قلة الماء، وانتشار أمراض جلدية.
 
هذا وترفض سلطات الاحتلال المغربية الاستجابة لطلبات السجين السياسي الصحراوي “علي السعدوني” تنقيله لسجن قريب من عائلته بالعيون المحتلة، بسبب رغبتها الانتقامية التي قد تنجم عنها في حالة مواصلتها رفض نقله من سجن طاطا ومده بدواءه، جريمة سياسية جديدة كما وقع مع الشهيد “حسنا الوالي” بسجن تاورطة بالداخلة المحتلة.
 
وشأن “علي السعدوني” فان رفيقيه “خليهنا الفك” “نور الدين العركوبي” بسجن بويزكارن/جنوب المغرب، يعانيان من سوء التغذية وسوء المعاملة، وانعدام الرعاية الصحية.
 
ولاشك أن هذه الاجراءات الانتقامية الممنهجة هي تطبيق حرفي لتعليمات أجهزة الاحتلال المغربي الانتقامية من أنشطة المعتقلين السياسيين الصحراويين الثلاثة الذين جرى اختطافهم بالعنف من العيون المحتلة في 01 ديسمبر/كانون الأول 2016.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق