إعتداء الإحتلال المغربي على شيخ الإنتفاضة “ديدا اليزيد” يخلف موجة تنديد شعبية

لقيت مشاهد البطش والتنكيل لفرق البوليس السياسي التابعة للاحتلال المغربي في حق شيخ الانتفاضة “ديدا اليزيد” أمس الجمعة 04 اب/أغسطس بحي المستقبل في العيون المحتلة.
 
استهجان وتنديد شعبي واسع بعد انتشار صورة “ديدا اليزيد” والدماء تسيل من يده متأثرا بجروح أصيب بها، بعدما أقدمت فرق البوليس السياسي للاحتلال المغربي على هدم خيمة كانت تعتصم بها عائلته أمام منزلها بحي المستقبل، احتجاجا على غض دولة الاحتلال المغربية الطرف عن شكاية تقدمت بها العائلة حول موضوع سرقة محتويات منزلها وحرق أجزاء منه.
 
وعبر عدد من المتضامنين الأجانب عن تنديدهم بهذا الاعتداء الجبان، بحيث اعتبر مسؤول قسم العلاقات الدولية بالحزب الشيوعي الفرنسي، أن هذا سلوك أرعن.
 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق