شبان صحراويين عالقين بمطار مدريد يخوضون اضراب عن الطعام بسبب رفض طلباتهم للجوء السياسي

أكدت جريدة “الديا.اس” الاسبانية بأن حوالي 50 شاب صحراوي من طالبي اللجوء السياسي شرعوا في خوض اضراب عن الطعام بمطار “الفريدو سواريز” بباراخاس في العاصمة الاسبانية مدريد.
 
وظلت السلطات الاسبانية تحتجز هؤلاء الشبان بالمطار طيلة عشرة أيام قبل قرار خوضهم لإضراب عن الطعام، احتجاجا على رفض منحهم حق اللجوء السياسي.
 
وأكد أحد هؤلاء في تصريح خص به “الديا.اس” بأن السلطات الاسبانية لا توليهم أي اهتمام أو رعاية صحية بالرغم من وجود مصابين بمرض السكري ضمنهم، مشيرا بأنهم جميعهم مكدسون في غرفة صغيرة بالمطار المذكور.
 
وأضافت الجريدة بأن هؤلاء الشبان الذين وصلوا إلى مدريد عبر رحلات جوية من الجزائر تتراوح أعمارهم ما بين 18 و 35 سنة من ضمنهم خريجان من كلية للطب بكوبا.
 
وقال الشاب المتحدث الى “الديا.اس” بأنه لم يمنح لهم حق اختيار محامي، ووفرت لهم السلطات مترجم مغربي لم يحدد حالات طلب اللجوء الفردية لاغلبيتهم.
 
وتتعامل اسبانيا الرسمية بازدراء كبير مع المدنيين الصحراويين طالبي اللجوء السياسي، متملصة من مسؤولياتها السياسية تجاه الشعب الصحراوي، باعتبارها القوة الاستعمارية السابقة للصحراء الغربية، ومسؤولة عن تسليم الاقليم الاحتلال المغربي عبر اتفاقية مدريد المشؤومة.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق