سلطات الإحتلال المغربية تمارس الإنتقام في حق الصحفيين الصحراويين بسجونها بإطالة اعتقالهم وعزلهم

زادت سلطات الإحتلال المغربية من حملتها الانتقامية ضد الصحفيين الصحراويين بسجونها، ففي الوقت الذي كان ينتظر فيه الصحفي الصحراوي السجين السياسي “وليد البطل” قرب انتهاء فترة محكوميته 10 أشهر سجن نافذة، حتى تم استقدامه للعيون المحتلة بهدف تلفيق تهم جديدة لاطالة فترة سجنه.
 
كما تم ترحيل المدون الصحراوي السجين السياسي “صلاح الدين لبصير” من سجن أيت ملول، إلى سجن طاطا بالجنوب الشرقي للمغرب، متمادية في سياسة العزل التي تمارسها دولة الاحتلال المغربية في حق المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق