مراسلة مسربة من وزارة الخارجية المغربية تعود لسنة 2012؛ تكشف استعطاف المغرب للجزائر لفتح الحدود

صرح مؤخرا وزير الخارجية المغربي “ناصر بوريطة” وهو المقرب من دوائر صناعة القرار بالمغرب، بأن العلاقات المغربية الجزائرية دخلت للنفق المسدود، مفسرا ذلك بكون الزيارات الرسمية بين البلدين متوقفة منذ مدة طويلة، إلى غيرها من المصوغات.

الا أن موقع “ماروك ليكاس” نشر مراسلة من السفير المغربي السابق بالجزائر “عبد الإله بلقزيز” تعود إلى سنة 2012 تتضمن خلاصة اجتماعات السفير مع سفراء أوروبيين والسفير الأمريكي بالجزائر، بحيث احاطهم بمضامين زيارة قام بها وزير الخارجية المغربي أنا ذاك للجزائر جمعته ببلخادم والرئيس عبد العزيز بوتفليقة، معربا لهم عن أمل المغرب في فتح الحدود الجزائرية المغربية المغلقة منذ 1994، وهو ما تقاسمه معه السفراء الغربيين على حد تعبير المراسلة المسربة.

وتوضح هذه المراسلة السبب الحقيقي من تصريح وزير الخارجية المغربي الذي وصف العلاقات بين البلدين بالنفق المسدود، إذ أن المغرب لا يتوانى عن استعطاف الجزائر من أجل فتح حدودها مع المغرب، وهو ما ترفضه الجزائر بسبب تهريب المخدرات، وعدم تفهم الرباط لموقف الجزائر من قضية الصحراء الغربية المبني على مبدأ احترام حق تقرير المصير.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق