الإحتلال يقمع بعنف مظاهرات متضامنة مع أبطال أكديم ازيك بالسجون المغربية؛ بالعيون وبوجدور المحتلتين

مارست سلطات الاحتلال المغربية مساء اليوم الخميس 21 سبتمبر العنف المفرط لتفريق مظاهرات شاركت فيها الجماهير الصحراوية بكل من مدينتي العيون وبوجدور المحتلتين، للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.
 
وكما تابع مراسل شبكة أخبار الصحراء الغربية على مدار الساعة من العيون المحتلة، فقد شددت سلطات الاحتلال المغربية حصارها على شارع الشهيد محمد عبد العزيز (السمارة)، مستعيضة بأعداد مهولة من الجلادين وشبكة من الوشاة لملاحقة الجماهير الصحراوية والإبلاغ عن حركتها.
 
ومنذ بدء المتظاهرين في الوصول والتجمع في نقاط متفرقة من الشارع حتى هاجمتهم سلطات الاحتلال المغربية بعنف همجي.
 
وعلى ذات الشاكلة القمعية تعاملت سلطات الاحتلال المغربية مع المتظاهرين الصحراويين ببوجدور المحتل.
 
 
وصبت سلطات الاحتلال المغربية جام غضبها وحقدها على الصحفيين الصحراويين، إذ تم تعنيف كل من بشر حمدي بالعيون المحتلة وعائشة بابييت ببوجدور.
 
ويعيش المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم ازيك في ظروف قاهرة، ازدادت قهرا منذ توزيعهم قسرا على خمسة سجون مغربية نهاية الاسبوع الماضي، بحيث أعلنوا شروعهم في إضرابات مفتوحة عن الطعام مطالبين بالإفراج عنهم.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق