تحت حصار بوليسي خانق عائلة الشهيد سعيد دمبر تخلد الذكرى الشهرية الـ81

أفاد مراسل شبكة أخبار الصحراء الغربية على مدار الساعة من العاصمة العيون المحتلة الذي حضر تخليد الذكرى  الشهرية الواحد وثمانون لإغتيال الشاب الصحراوي “سعيد سيداحمد عبد الوهاب دمبر” يوم أمس الجمعة بمنزل عائلته ، بأن سلطات الإحتلال المغربي  فرضت حصارا بوليسي و عسكري خانق و منعت عدد من المناضلين الصحراويين من ولوج منزل العائلة، كان من ضمنهم نشطاء حقوقيين و إعلاميين.

وأضاف مراسل الشبكة بأن الجماهير الصحراوية المتضامنة مع عائلة دمبر بعد أن أنهت تخليد ذكرى الاغتيال الـ81 الشهرية ، نظمت مظاهرة سلمية أمام منزل العائلة ،طالبوا بإطلاق جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية وعلى راسهم ابطال ملحمة اكديم ازيك التاريخية.

و في بيانها الختامي جددت عائلة الشهيد الصحراوي “سعيد دمبر”، التمسك بمطالبها في كشف حقيقة جريمة اغتيال ابنها الشاب عبر تحقيق دولي وشفاف،وايضا  بضرورة توسيع صلاحيات بعثة الامم المتحدة لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية لتشمل مراقبة حقوق الانسان والتقرير عنها.

وكان شرطي مغربي في ديسمبر/كانون الأول 2010، قد أقدم على إطلاق رصاصة من سلاحه الوظيفي على رأس الشهيد “سعيد دمبر”، ودفنته أشهر بعد ذلك الأجهزة المغربية في مكان مجهول.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق