الإحتلال يستهدف متظاهرين صحراويين بقمع رهيب لمنعهم من التضامن مع أبطال أكديم ازيك

منعت فيالق من الشرطة السياسية المغربية مساء اليوم الخميس 28 سبتمبر، متظاهرين صحراويين من حقهم في التجمع السلمي والتظاهر بالعيون المحتلة.
 
فحسبما رصدته مراسلة صوت الجماهير من شارع السمارة، فقد باغثت عديد التشكيلات القمعية لنظام الاحتلال المغربي جموع من المتظاهرين الصحراويين بنقاط متفرقة من شارع الشهيد محمد عبد العزيز (السمارة)، وقمعتهم بقسوة شديدة.
 
وقبل ساعات من انطلاق المظاهرة في الساعة السادسة مساء، فرضت سلطات الاحتلال المغربي طوق خانق شاركت فيه عشرات العربات التي تعود لمختلف أجهزة الاحتلال المغربية، لخلق جو من الرعب في نفوس الجماهير الصحراوية، التي قاومت تلك الترسانة القمعية كاسرة الحصار ومتحدية قمع جلادي الاحتلال.
 
وفي سياق متصل تدخل معركة الأمعاء الفارغة لأبطال ملحمة أكديم ازيك أسبوعها الثالث بعد توزيعهم بالقوة على عدة سجون داخل المغرب، وتواصل حملة الانتقام منهم بحرمانهم من جميع حقوقهم.
 
وتزامنت مظاهرة اليوم مع زيارات بعثات دبلوماسية للعديد من الدول الأوروبية، ووفد عن السفارة الأمريكية للعاصمة العيون المحتلة، للاطلاع على حجم الانتهاكات المغربية لحقوق الانسان بالجزء المحتل من الصحراء الغربية.
 
وضاعفت سلطات الإحتلال المغربية قمعها للمتظاهرين الصحراويين مع زيارة هذه البعثات الدبلوماسية الاجنبية، لطمس حركة الجماهير الصحراوية الغاضبة من الاجراءات العقابية ضد أبطال أكديم ازيك، والمطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، مستفيدة من الدعم الفرنسي الغير محدود بمجلس الأمن الدولي.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق