السلطات المغربية تعنف مظاهرة مؤيدة لمعتقلي أكديم ازيك؛ دعت لها العائلات

واجهت السلطات المغربية مساء اليوم الخميس 05 أكتوبر تجمع سلمي لمتضامنين صحراويين مع معتقلي الرأي الصحراويين مجموعة أكديم ازيك، بالقمع العنيف ولم تترك لهم أي مجال للتعبير الحر والتظاهر السلمي.
 
وحسبما عاينت مراسلة صوت الجماهير من عين المكان فقد جرى الاعتداء على عدد من المتظاهرين الصحراويين، كغيلة عجنة زوجة السجين السياسي الصحراوي “محمد باني” و سيدي محمد ددش و لحبيب الصالحي، إلى غيرهم من المناضلين الصحراويين الذين شملهم عنف الشرطة المغربية بصنفيها المدنية السياسية والرسمية.
 
وكانت دعت عائلات السجناء السياسيين الصحراويين عبر نداء للتظاهر اليوم الخميس 05 أكتوبر، بعد عملية الترحيل القسرية التي تعرضوا لها في 16 سبتمبر الماضي للعديد من السجون المغربية، مما حدا بهم للدخول في إضرابات مفتوحة عن الطعام، في ظل أوضاع كارثية اذ يتواجدون بزنازن انفرادية.
 
ويراد من هذه الحملة الانتقامية دفع السجناء السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم ازيك، للتنازل عن أراءهم السياسية من قضية الصحراء الغربية.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق