عائلة السجين السياسي الصحراوي علي السعدوني متخوفة على سلامته الصحية بعد انقطاع الاتصال به لأكثر من أسبوع

أكدت تنسيقية رافضي جنسية الاحتلال المغربي الأكثر نشاطا بالمناطق المحتلة في بلاغ موجز لها، بأن عائلة السجين السياسي الصحراوي علي السعدوني لم تتوصل باتصال من طرف ابنها منذ أكثر من أسبوع، مما يثير الريبة والشك يقول البلاغ.
 
وتنتهج سلطات الاحتلال المغربية سياسة عقابية تجاه السجين السياسي الصحراوي علي السعدوني منذ اعتقاله في 01 ديسمبر 2016 بالعيون المحتلة، بحيث تم عزله بعد الحكم عليه لمدة سنة ونصف سجن نافذة، بسجن طاطا أقصى جنوب شرق المغرب في ظروف كارثية زادها التضييق وسوء المعاملة.
 
ويعد حرمان السجناء من التواصل مع ذويهم من أفظع الانتهاكات الجسيمة التي تقدم عليها النظم الاستبدادية بغاية إلحاق الأذى النفسي بعائلته.
 
وأفاد مصدر مقرب من عائلة علي السعدوني بأن العائلة متوجسة من أن تكون صحة ابنها في خطر ما دام غير قادر على الاتصال بها.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق