العاصمة الفرنسية باريس تحتضن معرضا للصور الفوتوغرافية حول حياة اللاجئين الصحراويين.

باريس / فرنسا : أعطى مساء اليوم الخميس 8 فبراير الجاري، ممثل الجبهة بفرنسا الأخ أبي بشراي البشير إنطلاقة إفتتاح معرض للصور الفوتوغرافية بعنوان “ذاكرة الرمال” رفقة عضو المكتب الأخ الكنتي بلا، وبحضور الفنانين والمشرفين على المعرض وعدد من الزوار والمهتمين بالتاريخ والذاكرة الجماعية للشعوب.
 
وقدم في هذا السياق المشرفون على المعرض، مجموعة من الأفلام الوثائقية القصيرة للتعريف بقضية الشعب الصحراوي من خلال مقاطع مركبة من مخميات اللاجئين والمناطق المحتلة، تلى ذلك عرض مفصل حول معرض الصور وتجربة زيارتهم إلى مخيمات اللاجئين للوقوف على واقع الحياة اليومية للاجئين وصمودهم لأزيد من أربع عقود من أجل شيء واحد هو إنتزاع حقهم في الحرية والإستقلال الوطني.
 
وتجدر الإشارة إلى أن معرض الصور الفوتوغرافية الذي يستمر إلى يوم السبت 10 فبراير الجاري، يهدف حسب القائمين على تأكيد النضال من أجل الحرية. والحفاظ على الذاكرة الجماعية للشعب الصحراوي وإعطاءها مساحة في الوقت الراهن وتقاسمها خارج الحدود، وتحويلها من مشاهد إلى شاهد وتفسير الحقائق، لفتح باب التعاطف مع الضحايا والمظلومين.
 
مراسلة : عالي الروبيو .
قسم الإعلام بتمثلية الجبهة بفرنسا.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق