مفوضية الإتحاد الأوروبي تجلس مرغمة مع جبهة البوليساريو على طاولة المفاوضات والأخيرة ترحب بهذه الخطوة

رحب اليوم ممثل جبهة البوليساريو بالإتحاد الأوروبي عضو الأمانة الوطنية السيد محمد سيداتي باللقاء مع مفوضية الإتحاد الأوروبي الذي تناول عديد القضايا وفِي مقدمتها محاولة المفوضية إدراج الصحراء الغربية في اتفاقات تجارية بين المغرب والإتحاد الأوروبي دون الحصول على موافقة الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي جبهة البوليساريو، كما عبر عن أمله في أن تكون هذه الخطوة إشارة لمقاربة بنّاءة من طرف المفوضية الأوروبية.

وأضاف محمد سيداتي خلال اللقاء عبرنا عن قلقنا العميق إزاء الشروع في مفاوضات تجارية تشمل الصحراء الغربية بين الإتحاد الأوروبي والمغرب دون الحصول على موافقة جبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي، وغياب معالجة شفافة، قانونية، وموثوقة للحصول على هذه الموافقة.

فأي اتفاق إقتصادي بين الرباط والإتحاد الأوروبي لا يستبعد صراحة الصحراء الغربية من الإتفاق هو مساهمة في تقوية الإحتلال المغربي الغير شرعي، وعلى هذا الأساس نعبر عن ثقتنا في قانون الإتحاد الأوروبي واستعدادنا الكامل للعودة لمحكمة العدل الأوروبية في أي قضية مماثلة، يضيف الوزير الصحراوي.

وأضاف بالتوازي مع كل هذا نجدد إلتزامنا التام بمسار السلام الذي تشرف عليه الأمم المتحدة، ودعمنا الكامل لجهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة هورست كوهلر، وفي ذات الإطار نذكر المفوضية بأهمية التطورات الحاصلة في هذا المسار الأممي والحاجة الماسة الى ضمان عدم وجود عراقيل أمام هذه الجهود.

جبهة البوليساريو تجدد انفتاحها واستعدادها الكامل لشراكة تجارية بنّاءة والتعاون مع الإتحاد الأوروبي، في إطار وطبقا للقانون الدولي والأوروبي.

وأختتم محمد سيداتي يقول “إن أي إزدهار مستقبلي واستقرار دائم في المنطقة المغاربية لا يمر حتما سوى عبر، العدل، الإحترام المتبادل للقانون والشرعية الدولية، ومبدأ تقرير المصير كحق أساسي من حقوق الإنسان والقيم”.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق