رفاق البطل “علي السعدوني” يطلقون نداء لإنقاذ حياته قبل فوات الأوان

يخوض السجين السياسي الصحراوي “علي السعدوني” منذ حوالي يومين اضراب كلي عن الطعام، بعد أن قام بخياطة شفتيه تعبيرا عن رفضه لأي حوار تحايلي مع ادارة سجن طاطا المحلي أقصى الجنوب الشرقي المغربي.
 
واتخذ “علي السعدوني” هذه الخطوة النضالية الجريئة بعد إستمرار موظفي سجن طاطا في إساءة معاملته والتضييق عليه عبر منعه من التواصل مع ذويه، والاعتداء عليه بالضرب في الكثير من الأحيان، وعدم الامتثال لمطالبه التي خاض من أجلها العديد من الإضرابات الإنذارية عن الطعام.
 
وطالبت تنسيقية رافضي جنسية الاحتلال المغربي عبر نداء بإنقاذ حياة عضوها السجين السياسي الصحراوي “علي السعدوني”، بعد أن أصبحت وضعيته كارثية وتنذر بموت حقيقي في ظل رفض سلطات الاحتلال المغربي الإفراج عنه.
 
واعتقل “علي السعدوني” في الفاتح من ديسمبر 2016 بالعيون المحتلة، انتقاما من مبادرته النضالية كالكرافيتي ودعوته العلنية لمقاطعة الانتخابات المغربية بالمناطق المحتلة، وتعرض قبل عملية اعتقاله في الكثير من المرات للتعذيب والاختطاف.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق