أجهزة الإحتلال المغربي تستهدف جمعية صحراوية مدنية بمنعها من الترخيص وتضامن كبير معها على مواقع التواصل الاجتماعي

استهدفت السلطات المغربية بالعيون المحتلة جمعية شراع للتنمية بحيث قامت بتجميد ترخيصها السنوي، وامتنعت عن استلام لائحة مكتبها التنفيذي الجديد خلال الأيام القليلة الماضية.
 
وأطلق عدد من المواطنون الصحراويون حملات تضامنية مع جمعية شراع للتنمية بعد هذا الاستهداف من طرف أجهزة الاحتلال المغربية، التي ظلت تتحين الفرص لفرملة عمل الجمعية التوعوي والتأطيري، واحتضانها لعدة أنشطة لجمعيات حقوقية ممنوعة من الاستفادة من المقرات العمومية وامتلاك مقرات خاصة بها كالجمعية المغربية لحقوق الانسان، فضلا عن تضامنها مع حالات طرد تعسفي لاطر صحراويين.
 
وفي اتصال لصوت الجماهير بأحد المهتمين بالشأن الفكري بالعيون المحتلة، أكد بأن الجمعية تثير حنقة المخزن لدورها التثقيفي في صفوف الشباب الصحراويين، وهو ما تمت ملاحظته خلال برنامج الجمعية الرمضاني الأخير، بحيث لا يستبعد أن يكون هذا القرار معد سلفا واختير له هذا التوقيت نظرا للتراجع الخطير في التفاعل الجماهيري مع مثل هذه القضايا.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق