جمعية الثقافة والتراث تنعي الشعب الصحراوي في فقيدها الدبلوماسي البخاري احمد

قال الله تعالى “من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا”

    ببالغ الأسى والحزن وبقلوب ملؤها الإيمان تلقت الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي نبأ وفاة فارس آخر من فرسان القضية ،المناضل الكبير والدبلوماسي المحنك البخاري أحمد باريك الله على إثر مرض عضال.

 

  الفقيد،الذي رحل يوم أمس الثلاثاء 03 أبريل 2018 عن عمر ناهز 64 سنة عرف رحمة الله عليه بثباته ونضاله المستميت ومرافعته المستمرة عن حق الشعب الصحراوي في أروقة الامم المتحدة متسلحا بصبره وخبرته القانونية ومعرفته بتاريخ ومراحل وكل جوانب القضية الوطنية.


وإننا إذ ننعاه لكل الشعب الصحراوي لايسعنا من داخل الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي إلا أن نتقدم بأحر التعازي لأنفسنا أولا والى عموم الشعب الصحراوي  راجين من المولى عز وجل أن يجازيه عنا وعن القضية الصحراوية كل خير وأن يتغمد روحه بواسع رحمته وشامل عفوه وأن يكرم مثواه وأن يسكنه جنة الرضوان ويلهم أهله الصبر والسلوان.


وانا لله وانا اليه راجعون.

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق